أخبار الدار

دار ميسلون تُكرم عبد الله هوشة في كتاب

ضمن سياق جهد (مركز حرمون للدراسات المعاصرة) في تكريم الشخصيات السورية التي كان لها أثر إيجابي في تاريخ سورية، سواء أكان على المستوى الفكري أو الثقافي أو السياسي أو المدني الحقوقي أو الديني أو الأدبي والفني، لتذكير السوريين بتاريخهم وبشخصياتهم الوطنية التي أسهمت في بناء الوطنية السورية؛ تتابع دار ميسلون للطباعة والنشر والتوزيع المنبثقة من المركز نشاطها في هذا المجال، فقد انتهت مؤخرًا من إعداد كتاب بعنوان: (عبد الله هوشة: المناضل السياسي والمثقف الحر في زمن الاستبداد).

يقع الكتاب في (232) صفحة، من الحجم المتوسط، وهو يحاول عرض الدور الذي كان يؤديه عبد الله هوشة، في الحياة السياسية والفكرية السورية، على مدار سنين طويلة، وذلك من خلال عرض شهادات لرفاق دربه، والتطرق إلى مسيرته السياسية والحزبية التي تُظهر انفتاحه الفكري، وابتعاده من الجمود والانغلاق، وقدرته على إعادة النظر في الأفكار والمعتقدات، واعتماده الديمقراطية منطلقًا ونهجًا، في الحياة الداخلية للأحزاب والقوى السياسية، وفي علاقاتها الخارجية.

يشتمل الكتاب على خمسة أجزاء، يحتوي الجزء الأول على مقدمة كتبها الدكتور حازم نهار، المدير العام لمركز حرمون للدراسات المعاصرة، وبيان نعي، ومقالة لـ (عبد الله هوشة) في وداعه لشريكة حياته.

في المقدمة، كتب نهار: “يمتلك أبو يوسف حساسية لغوية رفيعة المستوى، ودقة في النقاش تصل إلى حد فكفكة النصوص، على مستوى الكلمة والمفهوم وعلامات الترقيم، ولهذا ارتباط -بلا شك- بحساسيته على مستويين اثنين: الإنساني والسياسي؛ حساسية إنسانية تراعي وقع الكلمة على المتلقي، وتهتم بتأثيرها فيه وتأثره بها، وباحتمالات فهمه لها بحسب انتمائه ودرجة تحصيله العلمي واهتماماته؛ وحساسية سياسية لها علاقة بفهمه العميق للتوازنات السياسية على جميع المستويات، الداخلية والخارجية، وقراءته الدقيقة للمرحلة، ومعرفته بما يمكن قوله في اللحظة الراهنة، وبقدرته على إدارة الخلافات السياسية”.

يضم الجزء الثاني من الكتاب شهادات شخصية ومقالات عن عبد الله هوشة، تُنشر أول مرة بمناسبة هذا الكتاب، كتبها عددٌ من رفاقه وأصدقائه، وكتّابٌ عرفوا (هوشة) عن كثب، أو شاركوه العمل والنضال على صعد مختلفة، أمثال: أكرم عبود (كان أبو يوسف)، مازن عدي (رفيق الدرب الطويل)، جورج صبرة (الرفيق والإنسان)، سليمان الشمر (واحد من الرجال الذين ظلمتهم المرحلة)، روميو حسون (أربع لحظاتٍ في مسار القائد السياسي)، نجاتي طيارة (عن صديقي عبد الله وعنّا)، منذر المصري (أودعك أُمّك الأرض)، موفق نيربية (ابن جزيرة أرواد والعالم، ابن حزبه والإنسانية)، محمود الحمزة (رحيل مفاجئ ومُحزن)، عبد الحفيظ الحافظ (رحب الصدر غني الثقافة)، حبيب عيسى (عبدالله هوشة.. الأصالة المتجذرة)، عبد الله تركماني (وضوح الرأي والرؤية)، عادل داوي (لدفء عينيك دمعة سخية)، راتب شعبو (الهامش الثري)، طارق أبو الحسن (الوعي الوطني)، منير شحود (عبد الله هوشة: الحالة التي يمكن البناء عليها)، فراس سعد (فرادة التجربة: السياسي المثقف)، فرج فرج (المثقف المناضل)، أحمد مظهر سعدو (السياسة حين تتكئ على الأخلاق)، طارق عزيزة (القيم حين يُجسدها السلوك).

وفي الجزء الثالث من الكتاب، مجموعة من المقابلات واللقاءات التي قام بها عبد الله هوشة، ومجموعة من المقالات والمشاركات التي كتبها في عدد من الصحف والمجلات والمنتديات العربية والسورية.

يعرض الجزء الرابع من الكتاب بعض أهم المسائل التنظيمية الحزبية التي عمل عليها عبد الله هوشة، في أثناء مسيرته الحزبية، منها رسالة استقالته من الحزب، وأيضًا رسالته إلى اللجنة المركزية للحزب، كذلك رأيه في القرار الذي اتخذه قبل الاستقالة، إضافة إلى بعض القرارات الإدارية والحزبية التي تُظهر كيفية إدارة عبد الله هوشة الحياة الحزبية، وتعليمه الأساليب الديمقراطية في الحياة الحزبية.

في الجزء الأخير، مجموعة صور تخلد ذكرى عبد الله هوشة، في مفاصل متفرقة من حياته.

جدير بالذكر أن مركز حرمون للدراسات المعاصرة، من خلال (صالون الكواكبي للحوار) المنبثق من المركز، كرّم الأستاذ جودت سعيد في أحد لقاءاته الحوارية حول الدين والدولة، وعقد حفل تأبين للكاتب والمترجم الراحل عبد القادر عبدللي، وعقد أيضًا ندوة فكرية حول فكر الراحل صادق جلال العظم في العاصمة الألمانية برلين، وندوة أخرى عن فكر الراحل إلياس مرقص، وندوة فكرية عن فكر الراحل جورج طرابيشي، كما أعلن المركز جائزتين سنويتين: الأولى باسم (جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي)، والثانية باسم (جائزة حسين العودات للصحافة العربية).

وفي سياق تكريم الشخصيات الوطنية، خصصت مجلة المركز (قلمون) التي تعنى بالأبحاث الفكرية والسياسية والاجتماعية عددَها الأول، لتناول فكر الراحل صادق جلال العظم نقديًا، فيما كان عددها الثالث مخصصًا لتناول فكر ياسين الحافظ نقديًا، وعددها الرابع للاحتفاء بالراحل حسين العودات.

وأصدرت دار (ميسلون) للطباعة والنشر والتوزيع عددًا غير قليل من الكتب التي تسلط الضوء على شخصيات فذة تركت بصمتها في ذاكرة السوريين، منها كتاب عن الراحل حسين العودات، أعدّه الأستاذ فايز سارة، وكتاب عن الراحل عبد القادر عبدللي، أعدّه الكاتب والمترجم التركي محمد حقي صوتشين، وكتاب عن المناضلة الحقوقية رزان زيتونة، وكتاب عن المناضل السياسي عبد العزيز الخيّر.